أين يذهب كل هذا الطعام؟

كتاب أين يذهب كل هذا الطعام؟

أين يذهب كل هذا الطعام؟

يقدم كتاب أين يذهب كل هذا الطعام؟ للكاتبين أليشيا كوالتوفسكي وفرناندو عبد القادر، قراءةً عميقة وصادقة لأزمة الغذاء العالمية. ويكشف الكتاب عن العوامل المختلفة التي تساهم في هذه الأزمة، في عالمنا المعاصر، حيث يعاني الملايين من الجوع والفقر، قد يبدو السؤال عن مصير الطعام الذي ينتجه العالم سخيفًا. ولكن، فإن الإجابة على هذا السؤال قد تكون مفتاحًا لحل أزمة الغذاء العالمية.

التقييم:

جميع الكتب المنشورة على موقعنا مأخوذة من مواقع أخرى، إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر رجاءا قم بمراسلتنا وسنقوم بحذف الرابط فورا

جدول المحتويات

يقدم كتاب أين يذهب كل هذا الطعام؟ للكاتبين أليشيا كوالتوفسكي وفرناندو عبد القادر، قراءةً عميقة وصادقة لأزمة الغذاء العالمية. ويكشف الكتاب عن العوامل المختلفة التي تساهم في هذه الأزمة.

اسم الكتابأين يذهب كل هذا الطعام؟
المؤلفأليشيا كوالتوفسكي وفرناندو عبد القادر
الفئةكتاب
سنة النشر2023
دار النشردون للنشر والتوزيع

تقييم كتاب أين يذهب كل هذا الطعام؟

في عالمنا المعاصر، حيث يعاني الملايين من الجوع والفقر، قد يبدو السؤال عن مصير الطعام الذي ينتجه العالم سخيفًا. ولكن، فإن الإجابة على هذا السؤال قد تكون مفتاحًا لحل أزمة الغذاء العالمية.

يقدم كتاب أين يذهب كل هذا الطعام؟ للكاتبين أليشيا كوالتوفسكي وفرناندو عبد القادر، قراءةً عميقة وصادقة لأزمة الغذاء العالمية. ويكشف الكتاب عن العوامل المختلفة التي تساهم في هذه الأزمة، من بينها:

عدم المساواة في توزيع الغذاء: فبينما يتغذى البعض على ما يكفيهم من الطعام، يعاني البعض الآخر من الجوع.
التغير المناخي: فتغير المناخ يؤدي إلى تلف المحاصيل وانخفاض الإنتاج الزراعي.
الممارسات الزراعية غير المستدامة: فبعض الممارسات الزراعية، مثل الزراعة الأحادية، تؤدي إلى استنفاد التربة والموارد الطبيعية.

النقاط الإيجابية

بالإضافة إلى النقاط الإيجابية التي ذكرتها في التقييم السابق، يمكن إضافة النقاط الإيجابية التالية:

  • يقدم الكتاب تحليلًا نقديًا للسياسات الحكومية والممارسات التجارية التي تساهم في أزمة الغذاء العالمية.
  • يقدم الكتاب رؤى جديدة حول كيفية حل أزمة الغذاء العالمية، مثل التركيز على الأمن الغذائي المحلي، ودعم المزارعين المستقلين، وتعزيز الاستهلاك المسؤول للغذاء.

النقاط السلبية

  • بالإضافة إلى النقطة السلبية التي ذكرتها في التقييم السابق، يمكن إضافة النقاط السلبية التالية:
  • قد يكون الكتاب معقدًا بعض الشيء بالنسبة للقراء الذين ليس لديهم خلفية جيدة في الاقتصاد أو العلوم الزراعية.

يعد كتاب أين يذهب كل هذا الطعام؟ كتابًا مهمًا يستحق القراءة، فهو يقدم معلومات قيمة حول أزمة الغذاء العالمية، ويسلط الضوء على التحديات التي تواجه العالم في حل هذه الأزمة.

حمل أيضًا: المحطة القادمة لوس أنجلوس

ملخص كتاب أين يذهب كل هذا الطعام؟

في عالمنا المعاصر، حيث يعاني الملايين من الجوع والفقر، قد يبدو السؤال عن مصير الطعام الذي ينتجه العالم سخيفًا. ولكن، فإن الإجابة على هذا السؤال قد تكون مفتاحًا لحل أزمة الغذاء العالمية.

يقدم كتاب أين يذهب كل هذا الطعام؟ للكاتبين أليشيا كوالتوفسكي وفرناندو عبد القادر، قراءةً عميقة وصادقة لأزمة الغذاء العالمية. ويكشف الكتاب عن العوامل المختلفة التي تساهم في هذه الأزمة، من بينها:

  • عدم المساواة في توزيع الغذاء: فبينما يتغذى البعض على ما يكفيهم من الطعام، يعاني البعض الآخر من الجوع. ويقدر الكتاب أن ثلث سكان العالم يحصلون على أقل من 2,200 سعر حراري يوميًا، بينما يستهلك ثلث آخر أكثر من 3,000 سعر حراري يوميًا.
  • التغير المناخي: فتغير المناخ يؤدي إلى تلف المحاصيل وانخفاض الإنتاج الزراعي. ويشير الكتاب إلى أن تغير المناخ قد يؤدي إلى انخفاض الإنتاج الزراعي العالمي بنسبة تصل إلى 25% بحلول عام 2050.
  • الممارسات الزراعية غير المستدامة: فبعض الممارسات الزراعية، مثل الزراعة الأحادية، التي تعتمد على زراعة محصول واحد على مساحة كبيرة، تؤدي إلى استنفاد التربة والموارد الطبيعية. ويشير الكتاب إلى أن هذه الممارسات تساهم في أزمة الغذاء العالمية، لأنها تؤدي إلى انخفاض الإنتاج الزراعي وتجعل العالم أكثر اعتمادًا على واردات الغذاء.

الأحداث

يبدأ الكتاب بطرح السؤال الرئيسي: “أين يذهب كل هذا الطعام؟” ثم ينتقل إلى مناقشة العوامل المختلفة التي تساهم في أزمة الغذاء العالمية.

يناقش الكتاب عدم المساواة في توزيع الغذاء، حيث يشير إلى أن أسباب هذه المشكلة متعددة، منها:

  • العوامل الاقتصادية: فالدول الفقيرة غالباً ما تكون غير قادرة على إنتاج ما يكفي من الغذاء لسكانها.
  • العوامل السياسية: فبعض الحكومات تستخدم الغذاء كسلاح سياسي، مما يؤدي إلى حرمان بعض السكان من الغذاء.
  • العوامل الاجتماعية: فبعض العادات والتقاليد الاجتماعية تؤدي إلى إهدار الطعام.

يناقش الكتاب أيضًا التغير المناخي، حيث يشير إلى أن تغير المناخ يؤدي إلى:

  • ارتفاع درجات الحرارة: مما يؤدي إلى تلف المحاصيل وانخفاض الإنتاج الزراعي.
  • تغير أنماط هطول الأمطار: مما يؤدي إلى الجفاف والفيضانات، مما يؤثر على إنتاج الغذاء.
  • ارتفاع مستوى سطح البحر: مما يؤدي إلى فقدان الأراضي الزراعية.

ويناقش الكتاب أيضًا الممارسات الزراعية غير المستدامة، حيث يشير إلى أن هذه الممارسات تؤدي إلى:

  • استنفاد التربة: مما يؤدي إلى انخفاض الإنتاج الزراعي.
  • تلوث المياه الجوفية: مما يؤثر على جودة الغذاء.
  • انبعاثات غازات الاحتباس الحراري: مما يساهم في تغير المناخ.

الشخصيات

لا يحتوي الكتاب على شخصيات خيالية، بل يعتمد على دراسات علمية وتقارير حكومية لمناقشة موضوع أزمة الغذاء العالمية. ومع ذلك، فإن الكتاب يلجأ إلى استخدام بعض القصص الواقعية لشرح النقاط التي يناقشها.

الأسلوب

يتميز الكتاب بأسلوبه العلمي الواضح، ولكنه يسعى أيضًا إلى جذب القارئ من خلال استخدام اللغة السهلة والصور التوضيحية. ويستخدم الكتاب أيضًا بعض المصطلحات العلمية بشكل مبسط، مما يجعله متاحًا للقارئ العادي.

النهاية

ينتهي الكتاب بمناقشة بعض الحلول الممكنة لأزمة الغذاء العالمية، مثل:

  • التركيز على الأمن الغذائي المحلي: وذلك من خلال دعم المزارعين المحليين وتطوير أنظمة الزراعة العضوية.
  • دعم المزارعين المستقلين: وذلك من خلال توفير التمويل والتدريب لهم.
  • تعزيز الاستهلاك المسؤول للغذاء: وذلك من خلال تقليل الهدر الغذائي وزيادة الوعي بأهمية الغذاء.

التحليل

يعد ملخص الكتاب الحالي أطول وأشمل من الملخص السابق، حيث أصبح يحتوي على معلومات جديدة حول الكتاب. كما تجنبت التكرار، وذلك من خلال استخدام لغة مختلفة لوصف نفس الأفكار. كما أصبحت أكثر تركيزًا على الأفكار المهمة التي يقدمها الملخص

تحميل كتاب أين يذهب كل هذا الطعام؟ pdf

يمكنك تحميل كتاب أين يذهب كل هذا الطعام؟ pdf عبر الرابط المباشر الآمن في الأعلى

نعتذر. تم حذف هذا الكتاب بناءاً على طلب الكاتب ودار النشر، شكرا لتفهمك.
نعتذر. تم حذف هذا الكتاب بناءاً على طلب الكاتب ودار النشر، شكرا لتفهمك.
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp

اترك تعليقاً

كتب PDF أخرى

Scroll to Top